کوروش ذو القرنین بقلم الدکتور عبد المنعم النمر

 

ذو القرنین شخصیة حیرت المفکرین أربعة عشر قرنا و کشف عنها - أبو الکلام أزاد -



بقلم الدکتور عبد المنعم النمر وزیر أوقاف سابق وکاتب إسلامی مصری

تمثال کورش .......
ثم بعد سنوات لما تمکنت من مشاهدة آثار إیران القدیمة ومن مطالعة مؤلفات علماء الآثار فیها زال الحجاب، إذ ظهر کشف أثری قضی علی سائر الشکوک، فتقرر لدی بلا ریب أن المقصود بذی القرنین لیس إلا کورش نفسه فلا حاجة بعد ذلک أن نبحث عن شخص آخر غیره ". " إنه تمثال علی القامة الإنسانیة، ظهر فیه کورش، و علی جانبیه جناحان، کجناحی العقاب، و علی رأسه قرنان کقرنی الکبش، فهذا التمثال یثبت بلا شک أن تصور "ذی القرنین" کان قد تولد عند کورش، و لذلک نجد الملک فی التمثال و علی رأسه قرنان" أی أن التصور الذی خلقه أو أوجده الیهود للملک المنقذ لهم "کورش" کان قد شاع و عرف حتى لدی کورش نفسه علی أنه الملک ذو القرنین.. أی ذو التاج المثبت علی ما یشبه القرنین..




صورة لتمثال غورش العظیم فی إیران یظهر بوضوح فوق رأسه القرنین






صورة لتمثال غورش العظیم فی حدیقة أولمبی فی سدنی


کورش بین القرآن و التاریخ
و مع أن ما وصل إلیه أزاد قد یعتبر لدی الباحثین کافیا، إلا أنه مفسر للقرآن و علیه أن یعقد المقارنة بین ما وصل إلیه و بین ما جاء به القرآن عن ذی القرنین أو عن الملک کورش.. إذ أن هذا یعتبر الفیصل فی الموضوع لدی المفسر المؤمن بالقرآن.. و یقول أزاد : أنه لم توجد مصادر فارسیة یمکن الاعتماد علیها فی هذا، و لکن الذی أسعفنا هو الکتب التاریخیة الیونانیة، ولعل شهادتها، تکون أوثق و أدعی للتصدیق، إذ أن المؤرخین الیونان من أمة کان بینها و بین الفرس عداء مستحکم و مستمر، فإذا شهدوا لکورش فإن شهادتهم تکون شهادة حق لا رائحة فیها للتحیز، و یستشهد أزاد فی هذا المقام بقول الشاعر العربی :
و ملیحة شـــهدت لها ضراتها ***** و الفضل ما شهدت به الأعداء
فقد أجمعوا علی أنه کان ملکا عادلا، کریما، سمحا، نبیلا مع أعدائه، صعد إلی المقام الأعلى من الإنسانیة معهم. و قد حدد أزاد الصفات التی ذکرها القرآن لذی القرنین، و رجع لهذه المصادر الیونانیة فوجدها متلاقیة تماما مع القرآن الکریم، و کان هذا دلیلا قویا آخر علی صحة ما وصل إلیه من تحدید لشخصیة ذی القرنین، تحدیدا لا یرقی إلیه شک..

فمن کورش أو قورش إذا ؟
إنه من أسرة فارسیة ظهر فی منتصف القرن السادس قبل المیلاد فی وقت کانت فیه بلاده منقسمة إلی دویلتین تقعان تحت ضغط حکومتی بابل و آشور القویتین، فاستطاع توحید الدولتین الفارسیتین تحت حکمه، ثم استطاع أن یضم إلیها البلاد شرقا و غربا بفتوحاته التی أشار إلیها القرآن الکریم، و أسس أول إمبراطوریة فارسیة، و حین هزم ملک بابل سنة 538 ق.م. أتاح للأسری الیهود فیها الرجوع لبلادهم، مزودین بعطفه و مساعدته و تکریمه. کما أشرنا إلی ذلک من قبل.. و ظل حاکما فریدا فی شجاعته و عدله فی الشرق حتى توفی سنة 529 ق.م.
سد یأجوج و مأجوج
إنما نسمیه بهذا لأنه بنی لمنع الإغارات التی کانت تقوم بها قبائل یأجوج و مأجوج من الشمال علی الجنوب، کما یسمی کذلک سد "ذی القرنین" لأنه هو الذی أقامه لهذا الغرض.. و یقول أزاد : " لقد تضافرت الشواهد علی أنهم لم یکونوا إلا قبائل همجیة بدویة من السهول الشمالیة الشرقیة، تدفقت سیولها من قبل العصر التاریخی إلی القرن التاسع المیلادی نحو البلاد الغربیة و الجنوبیة، و قد سمیت بأسماء مختلفة فی عصور مختلفة، و عرف قسم منها فی الزمن المتأخر باسم "میغر" أو "میکر" فی أوروبا.. و باسم التتار قی آسیا، و لاشک أن فرعا لهؤلاء القوم کانوا قد انتشروا علی سواحل البحر الأسود فی سنة 600 ق.م.
و أغار علی آسیا الغربیة نازلا من جبال القوقاز، و لنا أن نجزم بأن هؤلاء هم الذین شکت الشعوب الجبلیة غاراتهم إلی "کورش" فبنی السد الحدیدی لمنعها"، و تسمی هذه البقعة الشمالیة الشرقیة ( الموطن الأصلی لهؤلاء باسم "منغولیا " و قبائلها الرحالة "منغول"، و تقول لنا المصادر الیونانیة أن أصل منغول هو "منکوک" أو "منجوک" و فی الحالتین تقرب الکلمة من النطق العبری "ماکوک" و النطق الیونانی "میکاک" و یخبرنا التاریخ الصینی عن قبیلة أخری من هذه البقعة کانت تعرف باسم "یواسی" و الظاهر أن هذه الکلمة ما زالت تحرف حتى أصبحت یأجوج فی العبریة.. " و یقول : " إن کلمتی : " یأجوج و مأجوج " تبدوان کأنهما عبریتان فی أصلهما و لکنهما فی أصلهما قد لا تکونان عبریتین، إنهما أجنبیتان اتخذتا صورة العبریة فهما تنطقان بالیونانیة "کاک Gag" و "ماکوک Magog" و قد ذکرتا بهذا الشکل فی الترجمة السبعینیة للتوراة، و راجتا بالشکل نفسه فی سائر اللغات الأوروبیة ". و الکلمتان تنطقان فی القرآن الکریم بهمز و بدون همز. و قد استطرد أزاد بعد ذلک لذکر الأدوار السبعة أو الموجات السبع التی قام بها هؤلاء بالإغارة علی البلاد الغربیة منها و الجنوبیة

/ 0 نظر / 41 بازدید